Home / لما يعجز البشر / إِلى العُمق‬

إِلى العُمق‬

6f190611-189f-40a3-b291-9a3c9a823f67.jpg

إِلى العُمق‬

‫«ابعُد إِلَى العُمقِ وأَلقُوا شِبَاكَكُم لِلصَّيدِ»‬ ‫ ( لوقا ٥: ٤ )

في أوائل هذا العام كل شيء يستفزنا للوقوف والجهاد والعمل، ويدعونا للبُعد عن الراحة والكسل. فلنقف مع الرسول بولس، لننسى ما هو وراء، ونمتد إلى ما هو قُدَّام ( في 3: 13 ). ولنقف مع حزقيال الذي ناداه الله قائلاً: «يا ابنَ آدَمَ، قُم علَى قدَمَيكَ فأَتكلَّمَ معَكَ» ( حز 2: 1 ). ألا يقول لنا ما قاله لبطرس على شاطئ بحر الجليل: «ابعُد إِلى العُمقِ وأَلقُوا شِبَاكَكُم للصَّيدِ» ( لو 5: 4 ).‬

‫ فابعد أيها الخادم إلى عُمق الكلمة فتعثر على اللآلئ النفيسة: فلنتقدَّم هذا العام إلى الركبتين، بل إلى الحقوين، بل لنسبَح في مياه الكلمة، فتغمُر أفكارنا وحياتنا العملية. قال ”جورج ملر“: بعدما صرفت ثلاث ساعات على ركبتيَّ في درس الكتاب، تعلَّمت أمورًا جديدة أكثر ممَّا تعلَّمت في ثلاث سنوات بالمدارس اللاهوتية. فلنبعد مع داود إلى عمق الكلمة، ونصلِّي معه قائلين: «اكشف عَن عَينَيَّ فَأَرَى عَجَائبَ من شَريعَتِكَ» ( مز 119: 18 ).‬

‫ ابعد أيها الخادم إلى عمق الشـركة: ليكن شعارك «لأَعْرفَهُ، وقُوَّةَ قيامَته، وشَركةَ آلاَمه، مُتشَبِّهًا بمَوته» ( في 3: 10 )، «انمُوا في النِّعمَة وفِي مَعرِفَة رَبِّنَا ومُخَلِّصِنَا يَسُوعَ المسيحِ» ( 2بط 3: 18 ). اصرف أوقاتًا أطول في المخدع، فهنا سر القوة. فبقدر ما تغلب مع الله في الصلاة، تغلب مع الناس. قيل عن ”جون وسلي“ إنه لمدة الأربعين سنة الأخيرة من حياته كان يستيقظ باكرًا الساعة الرابعة صباحًا، ويستمر في الصلاة إلى السادسة. وقيل عن ”جون والش“ إنه كان يعتقد أن اليوم قد ضاع سدى عندما لا يصـرف ثماني ساعات مع الله في المخدع. فلتكن لك شركة أمتن في هذا العام، مع المسيح، واشعر بقربه منك في كل لحظة.‬

‫ ابعد أيها الخادم إلى عمق الخدمة: لمَّا تصل إلى عمق الشـركة تأتي إلى عمق الخدمة، فقد اختار المسيح اثنى عشـر ليكونوا معه أولاً، ثم ليُرسلهم ليَكرزوا ( مر 3: 14 ). لقد صعدوا معه على جبل الشـركة، قبل أن ينزلوا معه إلى وادي الخدمة. وقد مكث أندراوس معه يومًا واحدًا فربح أخاه بطرس. فلا يمكنك أيها الخادم أن تربح النفوس دون أن يكون لك شركة مستمرة مع المسيح. وأصغ إليه وهو يناديك: ”هَلُمَّ ورائِي فَأَجعَلُكَ تَصيرُ صَيَّاد الناسِ“ ( مر 1: 17 ).‬

‫ أيها الأحباء: كفى السنين التي أكلها الجراد؛ جراد الكسل والإهمال والفتور. ‬

Check Also

الاخت / أيفيت من اسرائيل

من تعليقات المستمعين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55