Home / لما يعجز البشر / الأبواب في الكتاب المقدس

الأبواب في الكتاب المقدس

image.jpg

الأبـواب في الكتـاب المقدس

يحتوي الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد على العديد من الأبواب التي لكل منها دلالة خاصة ومعنى عميق، ندركه ونتعلمه إذا تأملنا بقراءة متأنية لما ورد في النص الكتابي لكل باب.
ومن هذه الأبواب ما يأتي

أولاً: في العهد القديم:

(1) باب الخطية:
“إن أحسنت أفلا رفع، وإن لم تحسن فعند الباب خطية رابضة، إليك اشتياقها وأنت تسود عليها”
(تك4 : 7).

(2) باب النجاة:
“..وتضع باب الفلك في جانبه”
(تك 6 : 16) ”
.. وأغلق الرب عليه”
(تك7: 16).

(3) باب الخشوع والرهبة:
“وخاف (يعقوب) وقال ما أرهب هذا المكان ما هذا إلا بيت الله وهذا باب السماء”
(تك 28 : 17).

(4) باب العبودية الاختيارية:
“.. فخذ المخرز وأجعله في أذنه وفي الباب فيكون لك عبدًا مؤبدًا”
(تث 15 : 17).

(5) باب الرجاء:
“وأعطيها كرومها من هناك، ووادي عخور (الإزعاج) بابًا للرجاء”
(هو 2 : 15).

(6) باب العزة والكرامة:
“زوجها معروف في الأبواب حين يجلس بين مشايخ الأرض”
(أم 31 : 23).

(7) باب العبادة الحقيقية:
“من فيكم يغلق الباب بل لا توقدون على مذبحي مجانًا ليست لي مسرة بكم قال رب الجنود ولا أقبل تقدمة من يدكم”
(ملا 1 : 10).

أبواب أسوار أورشليم: “.
.. وسور أورشليم منهدم وأبوابها محروقة بالنار
(نح 1 : 3)
وقد وردت هذه الأبواب في أصحاحات (3، 8، 12). وهي بكل اختصار: باب الضأن ـ باب السمك ـ الباب العتيق ـ باب الوادي ـ باب الزمن ـ باب العين ـ باب الماء ـ باب الخيل ـ باب الشرق ـ باب العَدْ ـ باب أفرايم ـ باب السجن.

ثانيًا في العهد الجديد:

(1) باب الحياة (الباب الضيق، باب الأقلية):
“اجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق ..، وأغلق الباب”
(لو 13 : 24-25)
“ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذي يؤدي إلى الحياة، وقليلون هم الذين يجدونه”
(مت 7 : 14).

(2) باب الهلاك (الباب الواسع، باب الأغلبية):
“لأنه واسع الباب ورحب الطريق الذي يؤدي إلى الهلاك وكثيرون هم الذين يجدونه”
(مت 7 : 13).

(3) باب سلطان الموت (إبليس):
“.. وعلى هذه الصخرة ابني كنيستي، وأبواب الجحيم لا تقوى عليها”
(مت 16 : 18).

(4) باب الخلوة:
“وأما أنت فمتى صليت فأدخل إلى مخدعك وأغلق بابك وصل إلى أبيك الذي في الخفاء، فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية”
(مت 6 : 6).

(5) باب الاستعداد:
“فمن شجرة التين تعلموا المثل، متى صار غصنها رخصًا وأخرجت أوراقًا تعلمون أن الصيف قريب، هكذا أنتم أيضًا متى رأيتم هذا كله فأعلموا أنه قريب على الأبواب”
(مت 24 : 33-34).

(6) باب الخوف:
“وكانت الأبواب مغلقة، حيث كان التلاميذ مجتمعين بسبب الخوف من اليهود”
(يو 20 : 19 و 26).
“.. فلما قرع بطرس باب للدهليز لم تفتح الباب من الفرح ..”
(أع 12 : 13).

(7) باب الصعوبات
: “من يدحرج لنا الحجر عن باب القبر”
(مر 16 : 13).
“فوجدن الحجر مدحرجًا عن باب القبر”
(لو 24 : 20).

(8) باب الخلاص والحرية (باب الأبواب):
“أنا هو الباب، إن دخل بي أحد فيخلص، ويخرج ويدخل، ويجد مرعى”
(يو 10 : 9).

(9) باب الكرازة والتبشير:
“لأنه قد انفتح لي باب عظيم فعَّال ويوجد معاندون كثيرون”
(1 كو 16 : 10)
“قد جعلت أمامك بابًا مفتوحًا لا يستطيع احد أن يغلقه”
(رؤ 3 : 8).

(10) باب انفراج الأزمات:
“… وأتيا إلى باب الحديد الذي يؤدي إلى المدينة، فانفتح لهما من ذاته”
(أع 12 : 10).

(11) باب الألم:
“لذلك يسوع أيضًا لكي يقدس الشعب بدم نفسه، تألم خارج الباب. فلنخرج إذًا إليه خارج المحلة حاملين عاره”
(عب 13 : 12-13).

(12) باب الشركة المقدسة:
“هأنذا واقف على الباب واقرع، إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي”
(رؤ 3 : 20).
القس / مجدى خلة
فايبر وواتس اب
009647502720873

Comments

comments

Check Also

عيش بالايمان لا بالعيان

كانت العادة ان يرسل ابونا متى المسكين احد الرهبان لدولة خارجية ليشتري معدات للدير بمئات …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

 
Chat  
RadioVOH FB page Chat Online
+

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55