Home / اذاعة صوت الامل الدولية / انا ساكن في حصون الصخر

انا ساكن في حصون الصخر

تنزيل.jpeg

” الْوِبَارُ طَائِفَةٌ ضَعِيفَةٌ، وَلكِنَّهَا تَضَعُ بُيُوتَهَا فِي الصَّخْرِ
“( ام ٣٠)

حاولت ادور علي معلومات عن حيوان الوبر ده . علشان افهم عمق الاية .. لقيته حيوان صغير شبه الارنب كدة .. بس انيابه شبه انياب حيوان وحيد القرن ..

الحيوان ده عنده اربع رجلين .. بس ربنا خلقه بساق ضعيفة ولينة ..وكمان قدمه مدورة وبسبب ضعف رجليه مش بيقدر انه يحفر ليه جحر ذي باقي الحيوانات ..

طيب يعمل ايه لما يهجم عليه اعداء ذي الفهود او التعابين او الطيور الجارحة ؟؟؟

اولا : الحيوان ده اجتماعي جدا بيحب يعيش في مجموعات تتراوح من ٤ الى ٦٠ وبر وبيخلوا عدد من الذكور وظيفتهم انهم يحرسوا باقي المجموعة و لما بيحصل هجوم من الاعداء بيعمل الحراس دول من الوبر بصوتهم نغمة معينة ينبه بيها اصدقائه ان فيه خطر ..

وكمان بيفرز من غدد في ظهورهم رائحة معينة بيتفهم بيها ان فيه خطر … فبسرعة يجروا ويشوفوا الشقوق اللي في الصخر ويستخبوا فيها … طبعا ده لان هما مش بيعرفوا يحفروا جحر برجليهم علشان ضعيفة ..

وكأنهم بيستخبوا في طبيعة ربنا من الشقوق اللي اصلا موجودة في الصخر ..

علشان كدة سليمان الحكيم استخدم الحيوان ده علشان يعلمنا منه دروس حلو قوي وهما :

اولا : حيوان الوبر ده ضعيف جدا .. بس محبته هي اللي مخلياه قوي جدا ..
كون ان هو بيسكن في مجموعات فده بيخليه قوي لان افراد المجموعة بتنبه بعضها ان فيه خطر فكدة محدش هيتضحك عليه من الاعداء وهو لوحده ..

وكنيستنا بتعيشنا نفس الحياة دي بنعيش كلنا مع بعض اعضاء في جسد واحد بنبه بعض لو فيه خطر من عدو الخير .. الانسان لوحده ضعيف فعلشان كدة بيحتاج ارشاد الكنيسة انها تنبهه من خطر عدو الخير .. وبنستخدم كلمات الانجيل و نغمات التسبيح لتنبيه بعضنا ان فيه خطر

ثانيا : ان الوبر لما يحس بخطر هو عارف ضعفه كويس ان رجليه ضعيفة فمش هيعرف يحفر لنفسه جحر يستخبى فيه .. فبيجري علي شقوق الصخور ويحتمي فيها …

الانسان الروحي المتواضع عارف ضعفه كويس قدام هجوم عدو الخير عليه .. فعلشان كدة مش بيعتمد على ذكائه ولا علي امكانياته .. لانه عارف ضعفه ..

ببجري بسرعة بيحتمي في الصخرة الحقيقية (ربنا يسوع ) ويدور علي مكان في حضن ربنا ويستخبى فيه … ذي ما الوبر بيدور على شقوق الصخر علشان يحتمي فيها

داود النبي جرب كتير انه يعيش متواضع ذي الوبر و يستخبي في حضن ربنا وياما رتل لربنا بقيثارته وقال :

” أُحِبُّكَ يَا رَبُّ، يَا قُوَّتِي.
الرَّبُّ صَخْرَتِي وَحِصْنِي وَمُنْقِذِي. إِلهِي صَخْرَتِي بِهِ أَحْتَمِي … أَدْعُو الرَّبَّ الْحَمِيدَ، فَأَتَخَلَّصُ مِنْ أَعْدَائِي ” (مز ١٨)

و الحاجه اللي عرفتها مؤخراً جدآ ان دموع الوبار بتذوب الصخر.. وبتديله مكان اكبر جواها.. ودى تمام زي دموع التوبه امام الله… لدرجة ان الله بيقول في سفر النشيد حولي عني عيناكى (ايتها النفس البشرية) لأنهما قد غلبتاني

حضن ربنا واسع ودافئ ، يسعنا كلنا ❤️
القس / مجدى خلة
فايبر وواتس اب
009647502720873

Comments

comments

Check Also

اية الفايدة؟؟؟

إيه فايدة إني أنتقد فستان واحدة صاحبتي بعد ما نزلنا الفرح خلاص حتى وإن كان …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

 
Chat  
RadioVOH FB page Chat Online
+

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55