حوت يونان

FB_IMG_1581274256473.jpg

قصة يونان فى جوف الحوت
بين الحقيقة والخيال
الكتاب المقدس يشهد لها والعلم يؤكدها
نشر الدكتور يوسف رياض الأستاذ بكلية العلوم بجامعة الإسكندرية بحثًا شيقًا يوضح امكانية ان يعيش انسان فى جوف الحوت لثلاثة ايام فالحيتان هي نوع من الحيوانات الثديية وهي تنقسم الى نوعين الأول ذوات الأسنان Denticete
الثاني: عديمة الأسنان Mysticete
النوع الأول لا يمكن أن يكون هو المقصود وإلا تعرض يونان للموت بأسنانه. ولهذا علينا أن نبحث في النوع الثاني عديمة ألاسنان حيث يوجد في الجزء الخلفي من تجويف الفم صفائح رقيقة تتصل بالفكين العلوي والسفلي ويصل عددها إلى ٣٠٠ تقريباً، ويستخدمها في أكله ، حيث تندفع هذه الحيتان فاتحة فمها للماء وما يحمله من أطعمة ثم تغلق الفكين مستبقية الطعام خلف هذه الحواجز
هذه الحيتان من الأنواع الضخمة جداً، فمنها النوع المعروف باسم Megapetera Medosa، والذي يبلغ طوله ١٥ متر وفي أحد المرات سد أحد هذه الحيتان قناة بنما لضخامته و تتميز أيضاً بمعدتها المعقدة التي تتكون من عدة حجرات قد تصل إلى ستة حجرات، ومن الممكن لمجموعة من الناس أن تختبئ في إحداها.

والحوت يتنفس الهواء مباشرة ويخزنه في تجويفاً أنفياً كبيراً جداً طوله ٤,٢٥ متر وعرضه ٢ متر وارتفاعه ٢ متر ، لاستخدام مخزون الهواء للتنفس عند النزول إلى أعماق البحر لفترة طويلة.
هذا النوع من الحيتان إذا ابتلع جسماً كبيراً يحوله على هذه الحجرة الممتلئة هواء ولا يُدخِله إلى معدته بل ويسعى ليقلبه خارجاً على الشاطئ بعيداً عن المياه حتى لا يبتلعه مرة أخرى
وقد حدث في القنال الإنجليزي حيث كان أحد البحارة من الأسطول الإنجليزي يقوم بالصيد سقط من المركب فتلقفته سمكة عظيمة من نوع Rhinodon Typicus السابق الذكر، وفرت السمكة هاربة أمام زملاء البحار. فانطلقت السفن تبحث عنها، فوجدوها بعد ٤٨ ساعة، وتمكنوا من اصطيادها بقنبلة زنتها رطلاً، وبعد سحبها والتفتيش داخلها لاستخراج جثة البحار جيمس بارتلي وكانت المفاجأة أنهم وجدوه حياً ولم يمت ولكنه كان في غيبوبة فنقلوه إلى المستشفى وخرج منها سليماً. بل وتم عرض هذا البحار في معرض بلندن تحت اسم يونان القرن العشرين. وقد نشرت كذلك إحدى الجرائد الفرنسية هذا الحادث تحت عنوان: “يونان الثاني” Le Deuxieme Jonas.

وفي عام ١٩٥٣ نجح بعض البحارة في بحر الشمال (بين هولندا وأنجلترا) من طعن أحد الحيتان بهلب السفينة، ثم حقنوه ببعض المواد حتى يحتفظوا به أطول فترة ممكنة.. ولما جذبوه تبين لهم أن طوله أكثر٢٥ متراً، وكان قلبه بحجم بقرة، وأما رأسه فثلث طول جسمه أي بمثابة غرفة طولها نحو ثمانية أمتار تتسع لعدد من الناس. وفعلاً أتوا بفتاة كبيرة، فنزلت إلى فمه واختفت في فكه الأسفل اختفاء تاماً، وذلك ليبرهنوا أنه من الممكن أن يبتلع الحوت لا إنساناً واحداً بل أكثر من إنسان.وسموه أيضاً حوت يونان، وخصصوا له سفينة تحمله وتطوف به حول العالم كله، حتى يراه كل انسان
ومن الجدير بالذكر أن نيافة الأنبا غريغوريوس المتنيح قد رآه في مانشستر بإنجلترا
و أيضاً تم عرضة في ميدان التحرير بالقاهرة في عام ١٩٥٥ للجمهور برسم دخول ٥ قروش وهو الموجود بالصورة المرفقة للموضوع فهل بعد هذا كله لا تصدق قصة يونان؟
فالكتاب المقدس يشهد لها والعلم يؤكدها والتاريخ يسندها بأمثلة حية
القس / مجدى خلة
فايبر وواتس اب
009647502720873

Comments

comments

Check Also

المذابح المهمله

هناك العديد من المذابح قد اهملناها في حياتنا ولا ندرك انها سر حياتنا الروحيه المرتفعه …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

 
Chat  
RadioVOH FB page Chat Online
+

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55