Home / لما يعجز البشر / ذهـبــت مــع الـريــح

ذهـبــت مــع الـريــح

640.jpg

هذه قصة واقعية مهداة لكل من تفكر في قبول عريس من الخارج وتغريها المعيشة السعيدة في دول المهجر.

+ { ذهـبــت مــع الـريــح } +

مهندس مصرى وحيد على إخواته البنات ، والتى هاجرت إحداهن لأمريكا بعد زواجها منذ فترة طويلة ، وعملت على مساعدة أخوها فى الهجرة أيضاً.

عمل فى عدة أعمال بسيطة فى البداية ، ثم وجد فرصته كمهندس واستطاع تكوين نفسه.

بدأ يفكر فى إستكمال نص دينه بعد أن استقر تماماً ، وبدأ فى البحث عن صاحبة الضلع المفقود بين المصريات أو العربيات المولودات أو المقيمات هناك وحتى بين الإمريكانيات… ولكن للأسف لم يوفق فى اختياره ، نظراً لإختلاف العادات والتقاليد .

فكر فى السفر إلى مصر للبحث عن الضلع المفقود والذى حيره تماماً ، فربما يجده فى مصر مع إحداهن .

قررت إحدى قريباته المسنة والمريضة زيارة الأهل والأقارب فى مصر وكانت فرصة مشجعه له للسفر معها.

سافرا على إحدى خطوط الطيران الأمريكية وطلبوا لها كرسى متحرك لصعوبة حركتها وتنقلاتها خلال الرحلة الطويلة لمصر .

كان فى إنتظارها بمطار القاهرة مضيفة أرضية لمساعدتها فى إنهاء الإجراءات الجمركية لها وتنقلها بالكرسى المتحرك حتى باب الخروج .

لاحظ صاحبنا بأن البادج على صدرها لمضيفة من ديانته، وبدأت السيدة المسنة وهى مرحة بطبيعتها فى تجاذب الحديث والضحك مع المضيفة … وكانت المضيفة تبادلها الحديث والضحك ، وفجأة قال صاحبنا للمضيفة … مالك فاتحة بقك على الآخر كده وبتضحكى زى الهبلة ؟ إنتى عبيطة ولا إيه ؟؟ توقفت المضيفة عن الكلام فجأة وأحمر وجهها وبدا عليها الإرتباك والحيرة والغضب … ثم قالت له … ممكن أعرف بتكلمنى كده ليه بهذا الأسلوب الغير مهذب والغير لائق بالمرة ؟ ….. لم يجيبها وظل صامتاً وكأن الكلام غير موجه له .

أثناء سيرهم فجأة تركهم وذهب لأحد مكاتب الخطوط الأمريكية وطلب ورقة وقلم وعاد بسرعة ووقف أمامها وكتب إسمها من على البادج … فتحيرت وسألته … ممكن أعرف بتكتب إسمى ليه ؟ ….. أخيراً تكلم قال لها … تحبى تتجوزينى وتهاجرى لأمريكا ؟ فقالت له وهى غاضبة: معاك أنت ؟؟؟ ليه هو الرجالة خلصوا من البلد ؟

ذهبت إلى منزلها وهى فى منتهى الحيرة والغضب وقالت لأهلها عن مقابلتها اليوم مع أغرب شخصية مجنونة.

اتصل تانى يوم بالشركة وطلب التحدث معها ، ولما عرفت من هو كانت تتهرب منه لعدة أيام … وأخيراً تكلمت معه .

بعد إنتهاء أجازته عاد الشاب إلى أمريكا وإلى عمله كمهندس .

بعد عدة أسابيع لحقت به زوجته التى تزوجها قبل مغادرته القاهرة ….. المضيفة الأرضية التى فقدت عقلها وأحبته بقلبها وذهبت وراءه مع الريح !!!

أحبت الطائر المصرى الأمريكانى المجنون ووووو الجذاب ، رغم أنه قد تقدم لها الكثير من الشبان المرموقين نظراً لجمالها وأناقتها ومركزها .

ماذا حدث لها فجأة ؟ … تهور منها أم درب من الجنون ؟ لقد شبعت وامتلأت أذناها من سماع كلمات المديح والإعجاب من الكثير من المعجبين والحالمين والهائمين ، ولكن هذا الشاب وجدته مختلفاً تماماً عنهم .

فقدها السيطرة على عقلها تماماً وفقدها السيطرة على قلبها أيضاً .

لقد أحبته بكل كيانها ، وشعرت بأنها ” كريزى ” !!!

ما رأيك يا حـــــواء ؟ أعتقد بأنكِ عاقلة وغير متهورة مثلها !!!

مش كده ولا أنا غلطان ؟؟؟

************

” على فكرة … الجواز انتهى بالطلاق بعد أن أنجبت أطفال منه، وندمت لتسرعها، وكانت تتمنى أن تقابل من ينصحها، وأن يسألوا عنه جيداً … ولكن ماذا يفيد الندم بعد ذلك ؟ !!! ”
منقولة للامانة
القس / مجدى خلة
فايبر وواتس اب
009647502720873

Comments

comments

Check Also

إِلهُ الأمانة‬

إِلهُ الأمانة‬ ‫«إِلهُ أَمَانةٍ لا جَوْرَ فِيهِ. صِدِّيقٌ وعَادِلٌ هوَ» ‫ إني لا أعرف كلمة …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55