Home / لما يعجز البشر / زكا العشار

زكا العشار

FB_IMG_1573020433880.jpg

زكا العشار
رسالة الى الرجل الذي كان قصر قامته سببا في رفعته لوقا 19 : 1 – 10
ثم دخل يسوع واجتاز في اريحا واذا رجل اسمه زكا وهو رئيس للعشارين وكان غنيا وطلب ان يرى يسوع من هو ولم يقدر من الجمع لانه كان قصير القامة فركض متقدما وصعد الى جميزة لكي يراه لان يسوع كان مزمعا ان يمر من هناك فلما جاء يسوع الى المكان نظر الى فوق فرآه وقال له : ” يا زكا اسرع وانزل لأنه ينبغي ان امكث اليوم في بيتك ” ” فاسرع ونزل وقبِله فرحا ”
عزيزي زكا حين قرأت قصتك في الاصحاح المشار اليه من انجيل لوقا أُعجبت بك اعجابا كبيرا لانك استطعت وانت القصير القامة أن تقوم بما يعجز عنه المردة الجبابرة — اي النقود المعدنية — فالانسان لا يُقاس بطول قامته بل بكبر قلبه ونفسه التواقة للعلا اذا وجدت نفسي اعبر عن تقديري واعجابي بك واليك الاسباب:
1 لانك فتحت اذنك المغلقة كنت قبلا لاتسمع الا رنين النقود المعدنية الذي كان عندك احلى من احلى موسيقى فازدادت ثروتك وكثر مالك حتى اصبحت غنيا اضف الى ذلك علمك الواسع ومركزك العالي كرئيس للعشارين – كل هذا قد اغلق اذنك عن سماع اي شيء –ولكن حين وصلت اليك أنباء يسوع الناصري الذي يحب العشارين – الذين انت واحد منهم – والخطاة فتحت اذنيك الاثنتين على مصراعيهما لتسمع عن ذلك الانسان الذي يحب امثالك وهذا ما ولّد الرغبة والشوق في قلبك لترى يسوع كانت امامك عقبات وصعوبات لكنك اذللتها وسخرت بها لكونك رجل عزم وتصميم فصعدت الى جميزة لكي تراه ومن يصعد الى جميزة لكي يرى يسوع يستحق ان يصعد الى ما هو اعلى من الجميزة وهذا مافعله يسوع لك اذ قال ” اليوم حصل خلاص لهذا البيت ” لان ابن الانسان قد جاء ليطلب ويخلص ما قد هلك ”
2 لانك فتحت بيتك وقصدي هنا تعظيم النعمة المخلّصة فقد طلب يسوع ان يشرفك بزيارته العظيمة اسرعت ونزلت وقبلتَه فرحا … طوباك … هنيئا لك لان ما رأيته ولمسته وعرفته لم يستطيع ملايين الارض ان يحصلوا على جزء قليل منه ومن تلك الساعة بقي بابك مفتوحا للكل على السواء كنت اتمنى لو كنت معك في ذلك اليوم.
3 لانك فتحت قلبك المغلق مكتوب ” فوقف زكا وقال للرب : ها انا يا رب ” نعم ” رب ” وهل يستطيع احد ان يقول ” يسوع رب الا بالروح القدس ” ؟ فهذه توبة صادقة وايمان حق فمن يفتح للرب قلبه يفتح له الرب سماءه ذلك لان لباب القلب وباب السماء قفلا واحدا ومفتاحا واحدا.
4 لانك فتحت جيبك : ماذا فعلت يا صديقي زكا ؟ هل قدمت عشر مالك ؟ كلا والف كلا فشتان بين الخلاص والنحاس وما بين عطية الله وعطية الانسان قدمت نصف اموالك للمساكين ورددت المسلوب باكثر ما تفرضه عليك الشريعة وهكذا صرت رجل الاحسان بالاضافة الى كونك رجل الايمان والتقوى.
ولك مني ألف تحية.
القس / مجدى خلة
فايبر وواتس اب و الايمو
٠٠٩٦٤٧٥٠٢٧٢٠٨٧٣

Comments

comments

Check Also

موضوع الشباب و تاخر سن الزواج

• موضوع الشباب و تاخر سن الزواج • (1كورنثوس8:7-9)و(2تيموثاوس22:2) • سؤال مهم ماذا يفعل الشباب …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55