سلاح رباعى

5840.JPG

يهوشافاط الملك
انتصر بالتسبيح للرب الإله

** القراءة الكتابية :
( 2 أخ 20 : 20 – 22 ، 29 ، 30 )
” وبكروا صباحاً وخرجوا إلى برية تقوع وعند خروجهم وقف يهوشافاط وقال اسمعوا يا يهوذا وسكان أورشليم
آمنوا بالرب إلهكم فتأمنوا آمنوا بأنبيائه فتفلحوا. ولما استشار الشعب أقام مغنين للرب ومسبحين في زينة مقدسة عند خروجهم أمام المتجردين وقائلين أحمدوا الرب لأن إلى الأبد رحمته.
ولما ابتداوا في الغناء والتسبيح جعل الرب أكمنة على بني عمون ومواب وجبل ساعير الآتين على يهوذا فانكسروا. وكانت هيبة الله على كل ممالك الأراضي حين سمعوا أن الرب حارب أعداء اسرائيل.
واستراحت مملكة يهوشافاط وأراحه إلهه من كل جهة .. ”

** مقدمـــة :
هنا نلتقى بنوع آخر من الشباب المباركين المنتصرين .. إنهم الشباب الذين ينتصرون.. ليس بالعنف أو بالتقاتل ، بل بالتسبيح ..
وهل يمكن للتسبيح أن يهب نصرة للجيش وهو فى المعركة؟؟ نعم .. إنها الحقيقة المذهلة .. ففى مصارعتنا مع ابليس يمكن أن تنتصر بالتسبيح وتجد راحتك الحقيقية فى تسبيح الرب على خليقته وتتمتع بالغلبة على الشهوة والعنف والغضب والأنانية وغيرها من نزوات الشباب ..
ولنا بنعمة الرب فى هذه الراحة بالتسبيح ثلاثة تأملات :
1) عدو عنيد
2) سلاح جديد
3) نصر مجيد

أولاً : عدو عنيـــد :
فى سفر أخبار الأيام الثانى الإصحاح العشرون يسجل لنا الكتاب كيف أن بنو عمون
[ = شعب عظيم ] وبنو موآب [ = من أبوه ] هجوا على يهوشافاط
[ = الرب يقضى ] للمحاربة ..
وهو نفس ما يعمله إبليس – الحية القديمة – مع أولاد الله .. إذ يجول ملتمساً من يبتلـعه (1بط 5 : 8) فيبادر بحرب الإغراء بالأفلام النجسة أو بالخيالات الشريرة أو بالعلاقات الشريرة ..
إنه يأتى بـ ” جمهور كثير .. فى حصون تامار ”
(2 أخ 20 : 2) ..
إنها
حصون الفكر وصغر النفس والفشل واليأس التى يتحصن فيها ابليس فى أذهاننا حتى يقيدنا فتتحول هذه الظنون إلى حصون
(2كو 10 : 4 ، 5)
وتعود نشأة العمونيين والموأبيين إلى تكوين 19 بعد حرق سدوم وعمورة ..
إذ قال ابنة لوط لأختها :
” أبونا قد شاخ وليس في الأرض رجلٌ ليدخل علينا كعادة كل الأرض
. ” (تك 19 : 31)
فسقتا أباهما خمراً وزنتا مع أبيهما فحبلتا وأنجبتا عمون ومؤاب .. إنهما ثمار الزنى وشرب الخمور والتشبه ببنات الأرض ومعاشرة الأشرار ..

ثانياً : سلاح جديد :
عجيب أمر يهوشافاط الملك هذا ..
لقد استخدم سلاح رباعى الفاعلية لمواجهة هذا العدو ..
1) سلاح الصـلاة : ” جعل وجهه ليطلب الرب .. ” (2أخ 20 : 3)
2) سلاح الصـوم : ” ونادى بصوم فى كل يهوذا .. ” (2أخ 20 : 3)
3) سلاح تذكير الرب بوعوده فى الكلمة :
” إذا جاء علينا شر، سيف، قضاء، أو وباء أو جوع ووقفنا أمام هذا البيت وأمامك لأن اسمك فى هذا البيت وصرخنا إليك فإنك تسمع وتخلص ” (2أخ 20 : 9)
وهى نفس الصلاة التى صلاها سليمان يوم تدشين الهيكل(1مل8: 33)
4) سلاح الاتضاع : ” ليس فينا قوة أمام هذا الجمهور الكثير الآتى علينا ونحن لا نعلم ماذا نعمل ولكن نحوك أعيننا ” (2أخ 20 : 12)
5) سلاح التسبيح : والواقع إنى أتعجب من هذا السلاح .. فماذا يمكن أن يفعل التسبيح فى مثل هذه الحروب ؟
انظر معى ما فعله يهوشافاط .. لقد ” أقام مُسبحين ليسبحوا الرب إله اسرائيل بصوت عظيم جداً فى زينة مقدسة ” (2أخ 20 : 19، 21) .. إنه الفرح بالرب الذى يعطى القلب قوة لمصارعة إبليس .. ويطرد حزن العالم الذى يحبط النفس .. ويجعل الروح مستعدة للأبدية التى فيها الفرح الذى لا يعلوه فرح والسعادة التى لا تضاهيها سعادة ..
ماذا كانت النتيجة ؟ لقد حقق الرب بيهوشافاط

ثالثاً : نصر مجــيد :
يسجل الكتاب هذا النصر بقوله :
” ولما ابتدأوا فى الغناء والتسبيح .. جعل الرب أكمنة على بنى عمون وموآب وجبل ساعير الآتين على يهوذا فانكسروا .. ساعد بعضهم على إهلاك بعـض .. ”
(2أخ 20 : 22 ، 23)
لم يحاربوا بالقوس ولا بالسهام أو غيرها .. بل حاربوا بالتسبيح والفرح بالرب .. فانتصروا ولم تكن هناك خسائر على الإطلاق .. لا فى الأرواح ولا فى المُعدات .. لقد حارب الرب أعدائهم واستراحت مملكة يهوشافاط وأراحه إلهه من كل جهة
(2أخ 20 : 30) ..

أخى الحبيب .. هل جربت مرة وأنت فى عمق أحزانك وأتعابك وضيقاتك أن تُسبح وتعظم الرب فترتفع فوق أحزانك وتطفو أعلى أمواج الفشل .. ثق ستجد راحتك فى الرب .. إنه ” القدوس الجالس بين تسبيحات اسرائيل
(مز 22 : 3)
لا تهتم بمدى إتقانك للتسبيح .. فقط ارفع عينيك وعظم الرب على روعة خلقته .. اشكره على طبيعته .. أو اذهب إلى الكنيسة لتجد فيها تسبيحاً حياً .. ارفض اليأس .. اسمح لأمواج فرح الرب أن تروى نفسك العطشى .. لن تخزى ..
آية الحفظ
” سبحوا الرب ..
لأن الترنم لإلهنا صالح لأنه مُلذ .. التسبيح لائق .. ”
(مزمور 147 : 1)

القس / مجدى خلة
فايبر وواتس اب
009647502720873

Comments

comments

Check Also

رسائل سنة 90

  رسائل سنة 90 سلام الله يكون معك ، انه تعالى الاله الواحد العظيم في …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

RadioVOH FB page Chat Online
 
Chat
 
RadioVOH FB page Chat Online
+

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55