لغة الحب

FB_IMG_1579507915803.jpg

{ لغة الحـب بين شريكي الحياة }

? أَيُّهَا ٱلرِّجَالُ، أَحِبُّوا نِسَاءَكُمْ كَمَا أَحَبَّ ٱلْمَسِيحُ أَيْضًا ٱلْكَنِيسَةَ وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لِأَجْلِهَا.
كَذَلِكَ يَجِبُ عَلَى ٱلرِّجَالِ أَنْ يُحِبُّوا نِسَاءَهُمْ كَأَجْسَادِهِمْ.
مَنْ يُحِبُّ ٱمْرَأَتَهُ يُحِبُّ نَفْسَهُ.
{ أَفَسُسَ ٥ : ٢٥ ، ٢٨ }

? ينبغي أن تكون لدينا رغبة صادقة في تعلم لغة الحب الأساسية عند الشريك الأخر في الزواج إذا أردنا لتواصلنا في المحبة يكون فعالاً ومجدياً.
هناك لغات حب بين الشريكين :
– لغة الحب الأولى : الكلمات الإيجابية المشجعة واللطف.
– لغة الحب الثانية : تكريس وقت خاص لمن تحبه.
– لغة الحب الثالثه : الهدايا
– لغة الحب الرابعة : أعمال الخدمة والمساعدة كونك شريك.
– لغة الحب الخامسة : المحبة تعطي مشورة التوجيه وليس فرض أوامر فالأوامر توقف فيض المحبة.
– لغة الحب السادسة : التلامس الجسدي.

? الكثير أهمل كل اللغات وتمسك بالغة واحده وهي التلامس الجسدي. وهذا مايؤدي إلى نفاذ خزان الحب لدى الشريك. لأن التلامس الجسدي بدون لغات حب مشتركه يفتر مع الزمن ويصبح ممل.
الهدف من الحب بين اثنين هدف هذه المحبة هو تغير الحال كلياً. كيف نحب من لا يُحب وليس له مشاعر الحب.
الحب هو خيار وقرار. لأن الزواج هو علاقة حياة وليس مشروعاً يُنجز.
? لابد أن نعلم : إن تلبية حاجة الزوجة والزوج إلى المحبة هي خيار أقوم به كل يوم. إجعل خزان قلبك يمتلئ بالحب كل يوم.

? لكن إذا أبتعدنا عن لغة الحب في العلاقة كما ذكرنا سابقاً سينتج زواج فارغ.
مـاهو الزواج الفـارغ ؟
⬅️ وهو الزواج الروتيني الذي ليس أساسه المحبة بل كانت المحبة مفقودة ولكن كان هدف الزواج هو الإلتصاق الجسدي وإنجاب الأطفال أي مجرد سنة الحياه واقتضت العادة هكذا.
ولكن مع الزمن جاذبية الإلتصاق الجسدي تفقد قوتها لأن لا أساس لها ، الإلتصاق المستمر هو نتائج الحب.
وطبعاً هذه العلاقة سرعان ماتفقد القاسم المشترك بينهما ويصبح هذا البيت مريض وحياته مهدده بالخطر. لايمكن لزواج هكذا لا ينكشف مرضه ،، قد لايكشف للعالم الخارجي ولكن تصبح العلاقة يجمعهم سقف واحد وهذا كل شيء.

? وعند تغلغل هذا المرض عبر الزمن تظهر أعراضه يقسو الشريكان على بعضهما بالقول والفعل ثم يدخلون في مرحلة اللامبالاة وتفاهة العلاقة إلى حد الملل. من ثم يتوسع المرض إلى شكل أعمق يصبح الجنس مجرد واجباً وعبئاً وتتوتر العلاقة و يحتويها الكره و الإجبار على حياة كريهة من الطرفين.
▪️يؤدي هذا بعد ذلك الكره والمشاحنات وتوتر العلاقة يبدأ الزوج بالخيانة الزوجية ، يبحث عن إمرأة أخرى تستطيع فهمه أكثر من زوجته ، وكذلك تفعل الزوجة فتجد رجل تطمئن اليه أكثر من زوجها ، فتدب الغيرة والشك بينهما.
لأن الخيانة الفكرية تسبق الخيانة الجنسية.

{ يقول القديس أغسطينوس }

” الحب هو رِباط الحياة الزوجية ”
قبل يسوع أن يكون عريسًا لنا من أجل حبه المطلق فصار رأسًا ونحن ككنيسة جسده وكأفراد أعضاء في هذا الجسد وفي الزواج يخلق الروح القدس الحب المقدس من الزوجين جسدًا واحدًا يكون فيه العريس رأسًا والعروس جسده فالرباط بينهما لا يتوقف على مجرد الشهوة كما قد يظن البعض بل على الحب الزوجي ، فالزواج في المسيحية لا تقتصر على مجرد الاتصال الجسدي بين الزوجين بل يتم هذا الاتصال من اجل الحب الذي يربطهما ، فإذ ارتبط الزوجان برباط الحب الحقيقي لا تتأثر محبتهما بأي عامل زمني كتشويه في جمال الجسد أو افتقاره ماليًا أو انحطاط مركزه اجتماعيًا.
( ليكن الحب هو الرابطة الأولي بين الزوجين )

✅ أخيراً ليس الزواج هو الذي يقتل الحب هذا تشخيص خاطئ بل إنعدام الحب هو الذي يقتل الزواج.
القس / مجدى خلة
فايبر وواتس اب
009647502720873

Comments

comments

Check Also

المذابح المهمله

هناك العديد من المذابح قد اهملناها في حياتنا ولا ندرك انها سر حياتنا الروحيه المرتفعه …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

 
Chat  
RadioVOH FB page Chat Online
+

Themes by themesfreedownloader.com

Themes55